اللغة: العربيّة
c005ce42bea24504a3a3fb1ee014a8a4

إنجاب طفل والحفاظ على صحته

حقائق من أجل ولادة آمنة

تموت 800 امرأة تقريبا كل يوم في العالم خلال عملية الولادة.

تتأمل كل امرأة حامل أن تكون فترة حملها سلسة وأن تلد طفلا يتمتع بصحة جيدة. ولكن كثيرا ما يكون ضعف صحة الأم، والذي قد ينشأ عن الأمراض التي لم تعالج بشكل كاف قبل الحمل وخلاله، عاملا يساهم في موت المواليد الجدد أو ولادة الأطفال مبكرا/ أو بوزن منخفض، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات في المستقبل.

حقائق من أجل ولادة آمنة أكثر

  1. تكون فرصة الفتيات المتعلمات اللواتي يتمتعن بصحة جيدة وتغذية جيدة طوال سنوات الطفولة والمراهقة في إنجاب أطفال أصحاء والمرور بمرحلة الحمل والولادة بأمان أفضل إن بدأن بالإنجاب بعد سن العشرين.

  2. يمكن الحد بشكل كبير من المخاطر الصحية التي تتعرض لها الأم والطفل نتيجة الحمل إن تمتعت المرأة بصحة وتغذية جيدة قبل الحمل. وخلال الحمل والرضاعة تحتاج جميع النساء إلى وجبات مغذية، وكميات أكبر من الطعام وقسط أوفر من الراحة، كما أنهن يحتجن إلى الحديد وحامض الفوليك أو مكملات المغذيات الدقيقة المتعددة، حتى لو كن يتناولن الأطعمة المدعمة والملح المعزز باليود لضمان التطور العقلي السليم لأطفالهم.

  3. كل حمل هو حالة فريدة من نوعه. ولكن تحتاج كل امرأة حامل على الأقل لأربع زيارات للمعاينة قبل الولادة للمساعدة في ضمان حمل آمن وصحي. يجب على النساء الحوامل وأسرهن أن يكونوا قادرين على تمييز علامات الولادة وإشارات وجود مضاعفات حمل. يجب أن تكون هناك خطط وموارد لضمان وجود على رعاية مدربة وقت الإنجاب، والحصول على المساعدة الفورية في حال وجود مشاكل.

  4. الولادة هي فترة حساسة جدا للأم والوليد. يجب أن يكون لدى كل أم حامل شخص مدرب يقوم بالإشراف على الولادة كقابلة أو طبيب أو ممرض/ة لمساعدتها خلال الولادة، ويجب أن تكون قادرة على الوصول في الوقت المناسب للرعاية المتخصصة في حال ظهور أي مضاعفات.

  5. يحد توفر الرعاية الصحية بعد الولادة للأم والطفل من خطر المضاعفات ويدعم الأمهات والآباء ومقدمي الرعاية في مساعدة الطفل في الحصول على بداية صحية في الحياة. يجب أن يتم فحص الأم والطفل بشكل منتظم خلال الأربعة والعشرين ساعة الأولى من حياته، ثم في الأسبوع الأول، ومرة أخرى بعد ستة أسابيع من الولادة. وفي حال وجود أي مشاكل، فيجب أن يتم فحص الأطفال مرات أكثر.

  6. يسهم وجود أم تتمتع بصحة جيدة وولادة آمنة وتوفُّر الاهتمام والرعاية الضرورية للطفل الجديد ووجود عائلة محبة وبيئة منزلية نظيفة في ضمان صحة وبقاء الوليد بشكل كبير.

  7. يعد التدخين والكحول والأدوية والسموم والملوثات مواد مؤذية بشكل خاص للنساء الحوامل، والأجنة النامية، والأطفال الرضع والصغار.

  8. يعد العنف ضد النساء مشكلة صحية جدية في العديد من المجتمعات المحلية. فعندما تكون المرأة حاملا، يشكل العنف خطرا كبيرا عليها وعلى حملها. فهو يزيد من احتمال الإجهاض والولادة المبكرة وانخفاض وزن الطفل عند الولادة.

  9. يجب حماية النساء الحوامل والأمهات في مكان العمل من التمييز، وعدم تعريضهن للمخاطر الصحية، ومنحهن الوقت اللازم لإرضاع أطفالهن أو شفط الحليب. ويجب تأمين إجازة الأمومة لهن، إضافة للأمان الوظيفي والتأمين الصحي والدعم النقدي في الحالات التي تتطلب ذلك.

  10. لكل امرأة الحق في الحصول على الرعاية الصحية الجيدة، خاصة النساء الحوامل والأمهات الجدد. يجب أن يكون العاملون في مجال الصحة مؤهلين فنيا لأداء المهمة، ويجب أن يكونوا حساسين للممارسات الثقافية وأن يعاملوا النساء والفتيات اليافعات باحترام.

المقال التالي

The Internet of Good Things