اللغة: العربيّة
79e98c3c0b82471b8834d699ecd0caee

كيفية الوقاية من الملاريا

حقائق تجب معرفتها عن الملاريا

الملاريا مرض خطير ينتشر من خلال لسعات البعوض، وهي سبب رئيسي للموت والمرض وتأخر النمو والتطور بين الأطفال.

تعد الملاريا خطيرة بشكل خاص على النساء الحوامل. حيث تتعرض ملايين النساء للملاريا كل سنة، وتسهم الملاريا خلال فترة الحمل في ولادة أطفال يعانون من انخفاض الوزن في المناطق التي ينتشر فيها هذا المرض، كما أنها قد تتسبب بفقر الدم بين الأطفال وولادة أطفال ميتين ووفاة الأمهات في بعض الأحيان.

تنتشر الملاريا من خلال لسعات بعوضة الأنوفيلة. تنقل البعوضة طفيليات الملاريا المعروفة بالبلازمودويم من شخص إلى آخر. وتتسبب بالحمى والإسهال والقيء والصداع والقشعريرة وأعراض تشبه أعراض الإنفلونزا. ويمكن أن يتدهور الوضع بسرعة بين الأطفال. يعتبر الأطفال دون سن الخامسة الأكثر عرضة للملاريا حيث أنهم لم يكتسبوا بعد المناعة الكافية لمقاومتها.

يمكن إنقاذ الكثير من الأرواح من خلال الوقاية من الملاريا ومعالجتها في وقت مبكر. يحق للأطفال وأفراد أسرهم الحصول على الرعاية الصحية الجيدة والعلاج السريع والفعال للملاريا والوقاية منها.

حقائق تجب معرفتها عن الملاريا:

  1. تنتقل الملاريا من خلال لسعات بعض أنواع البعوض. والنوم تحت الناموسيات المعالجة بالمبيدات المضادة للبعوض هي الطريقة الأفضل للوقاية من لسعات البعوض.

  2. يكون الأطفال في خطر في حالة الإصابة بالملاريا. يجب أن يقوم عامل صحي مدرب بفحص الطفل المصاب بالحمى على الفور، ويجب أن يتلقى الطفل العلاج المناسب بأسرع وقت ممكن إن تم تشخيصه بالملاريا. توصي منظمة الصحة العالمية باستخدام العلاجات التوليفية القائمة على الآرتيميسينين لعلاج الملاريا.

  3. تعد الملاريا مرضا خطيرا للغاية على النساء الحوامل. وحيث تنتشر الملاريا يجب أن تتم الوقاية منها باستخدام الحبوب المضادة للملاريا، التي ينصح بها الأخصائيون الصحيون المدربون، وبالنوم تحت الناموسيات المعالجة بالمبيدات المضادة للبعوض.

  4. يحتاج الطفل الذي يعاني من الملاريا أو المتعافي منها الكثير من السوائل والطعام.

المقال التالي

The Internet of Good Things